مراجعة يونيكورن أوفرلورد – التفوق التكتيكي

العاب

مراجعة يونيكورن أوفرلورد – التفوق التكتيكي


استمد من ما يكفي من الإلهام الفريد، وفي النهاية، تبدأ اللعبة في الشعور بأنها جديدة تمامًا. هذا هو الإحساس الذي يظهر عندما تلعب دور Unicorn Overlord، وهي مغامرة Vanillaware الخيالية الواسعة من التكتيكات والاستراتيجية وسرد القصص. تم تذكيري باستمرار بالأنظمة والآليات الأخرى من إصدارات الأنواع السابقة، لكن المجموعة الناتجة كانت تبدو أصلية ومسلية باستمرار، حتى بعد ساعات عديدة من المعركة والاستكشاف.

يتحكم اللاعبون في أمير شاب منفي في عالم خيالي عالٍ حيث يجمع جيشًا تدريجيًا للقضاء على إمبراطورية قوية للغاية. هناك تركيز كبير على القصة وتطوير الشخصية من البداية إلى النهاية. حقيقة أن “الأنت و أنت” الوفيرة تؤطر حبكة مألوفة وثقيلة بشكل خاص لا تقلل من المتعة. بدلاً من ذلك، أسعدني الحوار الواثق والمكتوب بشكل جيد واستعداده لاحتضان متعة عدد لا يحصى من الأشقاء المفقودين منذ زمن طويل، والشخصيات المتخفية، وشخصيات التعويض. في النهاية، تتيح لك بعض الاختيارات المثيرة للاهتمام تشكيل نتيجة اللعبة، لكن هذه ليست لعبة تحتوي على مفاجآت سردية جريئة – إنها مجرد حركات خيالية خيالية عن الطعام المريح.

إن Unicorn Overlord مليء بالأنظمة التي تحكم تقدم جيشك وتحسينه. سواء كان ذلك يتعلق بالمعدات، أو الشرف، أو الشهرة، أو الذهب، أو مستوى الشخصية، فإن الهدف الأساسي هو تنمية جيشك، وترقية مقاتليك، وتوسيع الحجم المحتمل لكل وحدة، وإنشاء فريق يمكنه الانتصار في الميدان. كل شيء يعمل معًا بشكل مثير للإعجاب، ومن الممتع جدًا تعديل كل وحدة فرقة صغيرة لإنشاء مجموعات لا يمكن إيقافها من الضرر والدفاع والشفاء.

المعارك عبارة عن مزيج مثير للاهتمام من حركة القوات في الوقت الفعلي والمناوشات الصغيرة بين الوحدات. من خلال تعديل وضع تشكيل كل شخصية واتخاذ القرار التكتيكي قبل الاشتباك، فإنك تقوم بإعدادهم لتحقيق النجاح. ومع ذلك، بمجرد بدء عملية التبادل، يصبح دورك كقائد في المقعد الخلفي؛ لم يعد بإمكانك التأثير على النتيجة بعد الآن، فقط شاهد ما يحدث. على هذا النحو، يدور جزء كبير من طريقة اللعب حول وضع الوحدات الذكي وحركتها واستخدام العناصر وقوى ما قبل المعركة. لقد استمتعت بالإشراف على جيش كبير ومتنوع من الفرسان، والسحرة، وراكبي الجريفون، ورماة الجان أثناء سيرهم نحو التمرد الصالح.

يظهر اهتمام Vanillaware بالتفاصيل وقيمة الإنتاج العالية بشكل كامل. العالم الخارجي الواسع من الأعلى إلى الأسفل مليء بالتفاصيل والخلفيات الموضحة بالحيوية. النتيجة رائعة ومثيرة، مصحوبة بكمية هائلة من التمثيل الصوتي الذي لا يُنسى. وعلى الأخص، تتكشف لحظات القصة ومعارك الوحدات التي تتميز بفن العلامة التجارية المذهلة وأسلوب الرسوم المتحركة في الاستوديو، والذي يعزز التشوه المبالغ فيه لكل شيء بدءًا من الأسلحة وحتى منحنيات الشخصية والعضلات لإبراز الإعداد الخيالي والنغمة.

وبينما كنت أستمتع باستمرار بعشرات الساعات التي قضيتها مع Unicorn Overlord، إلا أن النصف الأخير من اللعبة بدأ يظهر بعض التشققات في المرح. نظرًا لأنه يمكنك معاينة نتيجة كل معركة (وهو أمر جيد)، فإن العديد من اللاعبين سيفعلون في النهاية ما فعلته، ويبدأون في تخطي العناصر المرئية المنمقة لمناوشات معينة لمواصلة المعركة الأكبر. من المؤسف أن إثارة تلك المشاهد المصورة ببذخ تبدأ في الميل نحو الملل.

وبالمثل، فإن أنواع الوحدات الوفيرة التي تقوم بتجنيدها ومواجهتها في المعركة تكون مثيرة للاهتمام في البداية ولكنها تصبح في النهاية صعبة للغاية للحفاظ على استقامتها. تخيل لعبة “حجر، ورقة، مقص” حيث يمكنك رمي أي واحدة من العشرات من إشارات اليد المميزة، ويمكنك رؤية المعضلة. يعد التعقيد التكتيكي أمرًا جيدًا، لكنني وجدت في النهاية أن الحفاظ على جميع الفروق بشكل مستقيم يؤدي إلى إبطاء السرعة والشعور بالإتقان بدلاً من تعزيز المحاكاة التكتيكية الغنية بالفعل. اجمع بين هاتين المشكلتين، وقد تبدو المعارك الأخيرة في اللعبة متكررة ومشوشة.

حتى مع الاعتراف بهذه الإحباطات، فأنا أحب مجموعة متنوعة من اللقاءات التي يقدمها Unicorn Overlord والطريقة السلسة التي تساهم بها العديد من أنظمة الألعاب المتشابكة في ملحمة شاملة من السحر والحرب. من البداية إلى النهاية، تبدو اللعبة وكأنها مصممة ومتوازنة وعميقة، دون التضحية بسهولة الوصول إليها. ضع جانبًا الأفكار المسبقة عن الاسم غير المعتاد، وستجد ملحمة تستحق الاستكشاف.



Source link

Back To Top