فتحت ناسا أخيرًا علبة الكويكب الثمينة، ويمكنك النظر إلى الداخل

تكلنوجيا

فتحت ناسا أخيرًا علبة الكويكب الثمينة، ويمكنك النظر إلى الداخل


داخل المبنى 31 في مركز جونسون للفضاء، ناسا لقد فتح العلماء العلبة المعدنية التي تحتوي على الصخور التي التقطتها الوكالة من مسافة بعيدة الكويكب.

أمضت ناسا أشهرًا في محاولة إطلاق اثنين من أدوات التثبيت “العنيدة” على غطاء العلبة، وهو أمر لم يكن بالأمر السهل. وعاء الكويكب، بعد الهبوط بالمظلة أرض من الخارج فضاء، تم عزله (بشكل مفهوم) داخل صندوق قفازات مصمم خصيصًا، مع أدوات وإمكانية وصول محدودة.

الآن، الغطاء مفتوح، والتقطت الوكالة صورة للجزء الأكبر مما التقطته من الكويكب بينو، وهو كويكب يبلغ عرضه 1600 قدم ويتكون من الصخور والركام. إنها جائزة أول مهمة على الإطلاق للوكالة لإعادة القطع الأصلية من كويكب إلى كوكبنا، وهو مسعى يسمى أوزيريس ريكس (اختصار للأصول والتفسير الطيفي وتحديد الموارد والأمن – مستكشف الثرى).

“إنها مفتوحة! إنها مفتوحة! وجاهزة لتقريبها،” كتبت ناسا على X، تويتر سابقا.

يمكنك رؤية صخور داكنة يصل عرضها إلى حوالي 0.4 بوصة (1 سم)، وجزيئات أصغر بأحجام مختلفة.

سرعة الضوء ماشابل

قطع من الكويكب بينو داخل علبة عينة OSIRIS-REx التابعة لناسا.

قطع من الكويكب بينو داخل علبة عينة OSIRIS-REx التابعة لناسا.
حقوق الصورة: ناسا / إريكا بلومنفيلد / جوزيف إيبرسولد

هذه العينات لا تقدر بثمن. الكويكب بينو، مثل الكثيرين الكويكبات، هي كبسولة زمنية محفوظة من عصرنا القديم النظام الشمسي. يبلغ عمرها حوالي 4.5 مليار سنة، لذا يمكن لهذه الصخور البكر أن توفر للعلماء نظرة ثاقبة حول كيفية ظهور الأشياء الكواكب تشكلت، وكيف حصلت الأرض على مياهها.

لالتقاط هذه العينات، اقتربت المركبة الفضائية OSIRIS-REx من الكويكب بينو في أكتوبر 2020 ومدت ذراعًا تحتوي على العلبة (تسمى TAGSAM، أو آلية الحصول على العينات باللمس والذهاب). ثم اندفعت المركبة نحو بينو لمدة خمس ثوانٍ فقط، فنفخت غاز النيتروجين على الكويكب، مما دفع الصخور والغبار إلى داخل العلبة.

وبعد أكثر من ثلاث سنوات، تم تخزين قطع من بينو بأمان في مركز جونسون الفضائي التابع لناسا.

وعلى مدى العامين المقبلين، سيقوم فريق ناسا العلمي بدراسة هذه العينات بشكل مكثف. لكنها لن تخزنهم. وقالت الوكالة إن أكثر من 200 عالم على مستوى العالم سيجرون أبحاثًا حول صخور وغبار بينو. علاوة على ذلك، سيتم الاحتفاظ ببعض عينات الكويكب لعلماء المستقبل – باستخدام تكنولوجيا لا نملكها أو لم نتصورها حتى – لتحليلها.

ما هي الأسرار التي سيكشفها بينو؟





Source link

Back To Top