أربع طرق لأمير بلاد فارس: التاج المفقود يحصل على النوع الصحيح

العاب

أربع طرق لأمير بلاد فارس: التاج المفقود يحصل على النوع الصحيح


ينتقل إحياء هذا الامتياز الذي كان خاملًا لفترة طويلة إلى عائلة الألعاب ذات العتاد والطاقة والتي يطلق عليها بالعامية Metroidvanias، وذلك بفضل تشابهها مع الكلاسيكيات المبكرة مثل Super Metroid وCastlevania: Symphony of the Night. إنه النوع الذي اكتسب زخمًا في السنوات الأخيرة، لكن عودة Ubisoft إلى امتياز Prince of Persia هي واحدة من الأفضل لقد رأينا منذ وقت طويل. حتى أنها تمكنت من حجز مكان لنفسها في قائمتنا أفضل ألعاب ميترويدفانيا يجب عليك أن تجعل نقطة للعب.

يتميز The Lost Crown أيضًا بالطريقة التي طور بها أسلوب اللعبة هذا بأفكار وآليات جديدة. على الرغم من أن كل ما في هذه القائمة ليس جديدًا تمامًا، إلا أن هذه الميزات تجتمع لتجعل من مغامرة Ubisoft الجديدة واحدة من أكثر الإصدارات إرضاءً وودودًا وإرضاءً في هذا النوع، وإصدارًا متميزًا مبكرًا في بداية عام 2024.

كل شيء عن الخريطة

قدمت الألعاب المبكرة مثل Super Metroid خريطة كبيرة للاستكشاف، لكن الكثير منها لم يكن متاحًا حتى حصلت على إمكانات إضافية. هذه الميزة المميزة لهذا النوع موجودة في The Lost Crown، ولكنها تسمح للاعبين الأذكياء بالاستفادة من العديد من الأنظمة داخل اللعبة لتقليل التجول بلا هدف والحفاظ بدلاً من ذلك على التركيز على المواجهات والألغاز المثيرة للاهتمام.

الطريقة الأكثر أهمية للقيام بذلك هي من خلال Memory Shards، والتي تتيح للاعبين التقاط لقطة شاشة لموقع معين يقفون فيه، ثم تظهر تلك الشاشة على الخريطة الرئيسية، ويمكن مشاهدتها بمجرد التمرير فوقها. إنها أداة بسيطة ولكنها مفيدة للغاية وتشبه تقنيات أحجية الصور المقطوعة الشائعة. عندما تجد قطعة أحجية ذات شكل أو صورة غير عادية أو ملحوظة، ضعها جانبًا وانتظر حتى تجد ما يطابقها. هنا، يمكنك تحديد موقع عقبة معينة لا يمكن التغلب عليها ووضعها جانبًا حتى تحصل على القوة المطابقة للتغلب عليها.

علاوة على ذلك، تدعم خريطة The Lost Crown التنقل المدروس والقابل للتخصيص، مثل العلامات المميزة التي يمكن للاعب وضعها للإشارة إلى أهداف مختلفة، بالإضافة إلى الاختيار بين الاستكشاف والوضع الموجه. يتيح الأخير للاعبين معرفة مكان تسلسلات تقدم القصة الرئيسية اللاحقة ولكنه لا يخبرك بكيفية الوصول إليها؛ متعة الاكتشاف لا تزال موجودة، لكنها ليست بلا هدف أو تعتمد على أدلة في العالم مثل وضع الاستكشاف.

تضيف اللعبة أيضًا أداة بسيطة ولكنها مفيدة بشكل مدهش حول حفظ النقاط. في العديد من الألعاب من هذا النمط، يمكن أن يعني الانعطاف الخاطئ أنك تفوت نقطة حفظ مهمة عن طريق الانعطاف إلى اليسار عندما تكون نقطة الحفظ التي تشتد الحاجة إليها إلى اليمين. في لعبة Prince of Persia: The Lost Crown، تظهر رياح ذهبية يمكن التعرف عليها بوضوح في الغرف المجاورة التي تؤدي إلى نقطة حفظ، مما يساعد على ضمان عدم تفويتها. إنها مساعدة مفيدة وتزيل عنصر الإحباط والصعوبة الذي لم يكن أبدًا جانبًا ممتعًا من هذا النوع.

موضوع متسق وموحد

لطالما كانت ألعاب Prince of Persia تدور حول مفهوم الوقت بطريقة أو بأخرى، لكن The Lost Crown تأخذ هذا التركيز إلى مستوى جديد. من خلال جعل اللعبة بأكملها – من رواية القصص إلى الميكانيكا – تركز على طبيعة الوقت، فإن مجمل اللعبة تشعر بأنها موحدة ومقنعة.

تشهد رحلة سرجون عبر جبل قاف الزمن في حالة تغير مستمر، حيث تشير عناصر القصة إلى أن الوقت قابل للتغيير ويمكن أن يتغير بناءً على تصورنا له. ولكن بدلاً من مجرد مناقشة هذا المفهوم في رواية القصة، تدور اللعبة بأكملها حول الزمن. إن صلاحياتك تدور حول التلاعب بالزمان والمكان. تلعب المناطق المميزة عبر الخريطة تقلبات غير عادية في الوقت المحدد – بدءًا من دورات النهار والليل وحتى اللحظات المتجمدة الدرامية. حتى القتال والاجتياز يعتمدان بشكل كبير على المراقبة الدقيقة والتوقيت للعثور على أي مقياس للنجاح.

والنتيجة هي لعبة تبدو وكأنها تنقل موضوعًا متماسكًا عبر جميع جوانبها.

مراجعة لعبة Prince of Persia The Lost Crown من شركة Metroidvania Ubisoft

التركيز على الدقة

إن استكشاف خريطة مفتوحة واسعة، والرجوع إلى المواقع السابقة، وحل تحديات التنقل، كلها مفاهيم تجذب عقلية المراقبة والتفكير الدقيق. فلماذا تنحرف لعبة مثل هذه أيضًا إلى أساليب العمل غير الدقيقة والوحشية؟ Prince of Persia: The Lost Crown يحافظ على الدقة في اللعب كعنصر أساسي في جميع عناصر اللعب.

القتال في اللعبة يدور دائمًا حول مراقبة عدوك والرد بذكاء على هجماته. يعد إتقان عمليات التصدي والمراوغة والشرطات والقفزات أمرًا بالغ الأهمية مثل أي هجمات بالسيف أو القوس قد تستخدمها. يوفر القتال أسلوبًا منعشًا ومليئًا بالتحديات، مع ضخ منتظم لخيارات الهجوم والدفاع الجديدة، ومجموعة متزايدة التعقيد من الأعداء الذين يجب تحليلهم، والزعماء الذين يطالبون بالاستخدام الدقيق للقوى المتاحة.

على نفس المنوال، تسلسلات الاجتياز غالبًا ما تكون عبارة عن ضغطات دقيقة للغاية على الأزرار لتجنب الأفخاخ والمخاطر العديدة في جبل قاف. بعد عقود من ممارسة الألعاب، من النادر أن أشعر بأن منطقة الألغاز أو التنقل جديدة أو مفاجئة حقًا بالنسبة لي. لكن “أمير بلاد فارس: التاج المفقود” كثيرا ما يقدم هذا الإحساس، مع لحظات صعبة جعلتني أبتسم للهياكل الذكية.

من منظور التصميم، تستخدم اللعبة أيضًا مساحات اللعب الخاصة بها بدقة. إذا كانت الغرفة كبيرة ومفتوحة، فغالبًا ما يكون هناك سبب لذلك، مما يشجع اللاعبين على محاولة الوصول إلى أبعد وأعلى أركانها. إذا كانت غرفة القتال ضيقة ومقيدة، فإنها تجبر اللاعب على الاستفادة من كل قدرة لمواجهة قدرات العدو.

يزيد الإصرار على الدقة من الإحساس بأنك تلعب لعبة تتطلب الانتباه والمراقبة عند كل منعطف – هناك القليل من اللحظات المملة نظرًا لأن كل فعل ورد فعل واتجاه تتحرك فيه له غرض وتهديد بالخطر.

في متناول الجميع

لقد كان الاهتمام المتزايد بإمكانية الوصول لجميع اللاعبين محط تركيز كبير لمطوري الألعاب في السنوات الأخيرة. لقد كان أمرًا لا يصدق أن نرى صانعي الألعاب يعملون بجد لجعل ألعابهم قابلة للعب وممتعة لأكبر نسبة من اللاعبين. في هذه الساحة، يتصدر Prince of Persia: The Lost Crown هذا النوع من عناوين Metroidvania بعدة طرق.

تضمن خيارات الوضع البصري عالي التباين تقديم المساعدة للاعبين الذين يعانون من عمى ألوان محدد واحتياجات أخرى من ضعف الرؤية؛ تساعد ميزة تتبع الخريطة وشظية الذاكرة اللاعبين الذين يعانون من مشكلات الذاكرة المرئية؛ يتيح خيار مساعدة النظام الأساسي للاعبين تجاوز تسلسلات الاجتياز الأكثر تعقيدًا باستخدام نظام بوابة فريد؛ يمكن تعديل صعوبة القتال بالكامل لجعل نوافذ التوقيت أكثر سخاءً وإضافة مساعدة إضافية للتصويب والمزيد؛ عناصر التحكم قابلة لإعادة التعيين عالميًا؛ تحتوي الترجمات على العديد من الخيارات القابلة للتعديل لمن يعانون من مشاكل في السمع. مع هذه الميزات وغيرها، فإن لعبة Prince of Persia: The Lost Crown تحافظ على اللعبة مجزية لمجموعة واسعة من اللاعبين المحتملين.

والأهم من ذلك، أن ميزات إمكانية الوصول هذه اختيارية تمامًا وقابلة للتغيير حسب رغبتك. بالإضافة إلى القيمة المتأصلة لفتح اللعبة أمام اللاعبين الذين يحتاجون إلى هذه الخيارات، يجب أن يشعر الجميع بالرضا تجاه هذه الأنواع من التضمينات، خاصة أنها تشق طريقها إلى الأنواع (مثل هذه الأنواع من الألعاب المستوحاة من Metroid) التي لم تظهر في بعض الأحيان الخيارات. المزيد من اللاعبين في لعبة جيدة يساعد المطورين والناشرين على تحقيق النجاح. وفي المقابل، فإن هؤلاء العملاء الإضافيين الذين يدفعون أكثر يزيدون من احتمالية استمرار الألعاب الجيدة والمطورين في إنتاج المزيد من الألعاب. إنه فوز مربح للجانبين.


تعد لعبة Prince of Persia: The Lost Crown بمثابة عودة إلى سلسلة محترمة، ولكن تحول اللعبة إلى أسلوب جديد ينشط السلسلة ويجعلها تبدو جديدة مرة أخرى. إنها ليست لعبة رائعة فحسب، بل إنها تضع أيضًا بعض المعايير العالية للعديد من العناصر المبتكرة، والتي سيكون من الحكمة أن يحاكيها المطورون الآخرون في هذا المجال. إذا لم تكن قد وضعت اللعبة بالفعل على رادارك باعتبارها لعبة مبكرة في عام 2024، فهي تستحق دراسة جدية.



Source link

Back To Top